الجمعة 01 مارس 2024

قصه البقره والزير

موقع أيام نيوز

قصة البقرة والزير
في قديم الزمان كان هناك قرية صغيرة فيها بقرة ، وكانت القرية تعيش على حليبها، وفي يوم من الأيام كانت البقرة تشرب من زير الماء، ولم تستطع إخراج رأسها من الزير، فأتى أهل القرية ؛ وحاولوا أن يخرجوا رأس البقرة من الزير للحفاظ على حياة البقرة دون أذى ، والحفاظ على زير الماء لكي لا ينكسر ولكن دون جدوى
فلجؤوا للمختار ؛ ليحل المشكلة، لأنهم افترضوا فيه الحكمة
في قديم الزمان كان هناك قرية صغيرة فيها بقرة ، وكانت القرية تعيش على حليبها، وفي يوم من الأيام كانت البقرة تشرب من زير الماء، ولم تستطع إخراج رأسها من الزير، فأتى أهل القرية ؛ وحاولوا أن يخرجوا رأس البقرة من الزير للحفاظ على حياة البقرة دون أذى ، والحفاظ على زير الماء لكي لا ينكسر ولكن دون جدوى
فلجؤوا للمختار ؛ ليحل المشكلة، لأنهم افترضوا فيه الحكمة
فجاء المختار ونظر للبقرة والزير وبعد طول تفكير عميق قال 
فجاء المختار ونظر للبقرة والزير وبعد طول تفكير عميق قال لهم :اقطعوا رأس البقرة، فقطعوة فقالوا : "يا مختار ! ما زال رأس البقرة في الزير، ماذا نفعل؟
" فقال : اكسروا الزير فكسروه ثم ذهب المختار بعيداً وجلس حزيناً، فجاءه اهل القرية يواسونه وقالوا له: "يا مختار ! لا تحزن، فداك البقرة، وفداك زيرالماء.،.. فنظر إليهم .
وقال: "لست حزيناً لا على البقرة ولا على الزير، ولكني حزين ماذا ستفعلون لو لم أكن معكم. 🤔